أسر تطلب إنهاء معاناتها مع مجاورَة مياه ملوّثة بالدار البيضاء #Lydec

مع اقتراب فصل الصيف يزداد الشعور بالذعر وسط 34 أسرة تقيم بحي « دوار مول الزيتونة » في منطقة ليساسفة المتواجدة بضواحي الدار البيضاء، مخافة تكرار معاناتهم مع الروائح الكريهة وجحافل البعوض الذي ينتشر كلما ارتفعت درجة الحرارة بسبب البرك الآسنة ومياه الصرف الصحي التي يتم التخلص منها بشكل عشوائي في بئر يزيد عمقه عن 40 مترا، مما يساهم في تلويث المياه الجوفية لمنطقة ليساسفة.

ويؤكد سكان هذا الحي العشوائي أن مصدر الرعب الذي ينتابهم هو خوفهم على أبنائهم من تبعات مرض الصدفية المنتشر في أوساطهم، بسبب عدم استفادتهم من خدمة الصرف الصحي رغم أنهم منخرطون في خدمات شركة « ليديك »، ويؤدون واجبات الربط بالواد الحار منذ سنة 2011 دون الاستفادة منها.

اعتماد جزء من عائلات دوار « مول الزيتونة » بمنطقة ليساسفة الهامشية على صرف مياه « الواد الحار » بطرق تقليدية وعبر الحفر، جعل العديد من البيوت التي تقيم فيها هذه الأسر الفقيرة معرضة للانهيار في أي وقت، تقول السعدية علول، القاطنة في هذا الحي منذ سنوات.

وأمام ما يقول السكان إنه رفض من طرف شركة « ليديك » لربط منازل منطقة ليساسفة بحي « مول الزيتونة » بشبكة الصرف الصحي، في إطار تطبيق برنامج إعادة هيكلة البنى التحتية الخاصة بالمنطقة، فإن معاناتهم تتفاقم أمام « تفرج جميع المسؤولين في الجماعة وعمالة الحي الحسني ».

وتضيف السعدية علول بنبرة تنم عن إحساس بالغبن: « حنا عيينا بالخنز.. كيقولو علينا الدرب الخانز.. حتى أفراد أسرنا لا نستطيع استقبالهم في بيوتنا »، وهو ما أكدته خناثة العرشاوي، المقيمة بدورها في المنطقة نفسها، والتي قالت: « الروائح الكريهة لا تفارق أنوفنا.. نحن معذبون ونريد حلا عاجلا لمأساتنا ».

إيمان الكليلي اعتبرت، بدورها، أن هذه المنطقة تظل استثنائية في كل شيء، حتى في ما يهم ربطها بشبكة الصرف الصحي، وقالت في تصريح لهسبريس: « بقينا مهمشين وسط هذه المنطقة، ونريد أن نعرف السبب؟ »، قبل أن تضيف: « أطفالنا هم الفئة الأكثر تضررا في المنطقة، والعديد منهم مصابون بمرض الصدفية والحساسية ».

الأمر نفسه أكدته رقية واعلي التي أوضحت أن جميع السكان مرضى، وأكدت أنهم قاموا بكل ما في جهدهم من أجل إيصال صوتهم إلى المسؤولين دون جدوى، وقالت في هذا الإطار: « لقد ذهبنا إلى الجماعة.. إلى العمالة.. ولا جهة تحركت. هل يريدوننا أن نتوجه إلى الرباط.. إذا كان هذا هو الحل فسنقوم به.. وفي حالة عدم الوصول إلى الحل فسنخرج إلى الشارع للإقامة فيه ».

رشيد محفاظ، رئيس جمعية شباب حي الزيتونة للتنمية، قال لهسبريس: « المسؤولون في الجماعة وعمالة الحي الحسني وعدونا بربط حينا بشبكة الصرف الصحي دون جدوى؛ حيث تم إقصاء 34 بيتا من عملية إعادة الهيكلة والربط بشبكة الصرف الصحي ».

وأضاف محفاظ: « رئيس جماعة الحي الحسني السابق قام بدوره بتقديم وعود بفك العزلة عن هذا الدوار، لكن لا شيء على أرض الواقع ».

وأكد المتحدث نفسه أن السكان في هذه المنطقة « استفادوا نظريا من خدمة الصرف الصحي، ويؤدون لشركة ليديك الواجبات المتعلقة بها منذ سنة 2010، وهي الخدمة التي لا يستفيدون منها منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا »، مضيفا: « هناك أيضا مشاكل أخرى متعلقة بانعدام النقل والخدمات الصحية والعديد من الخدمات الأخرى، ونحن لا نطالب سوى بحلها ».

http://www.lakompress.com/content/item_99769.html

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s