La réactivité: c’est toujours pas le point fort de Lydec meme pour les urgences médicales

مدير “موريزكو”: انقطاع الماء تسبب فعلا في تعطيل عمليات

/* */

المسؤول يعتذر للمواطنين والمرضى عن العطب المفاجئ ويسب “الصباح” لأنها كشفت الخبر

توصلنا بـ”بيان حقيقة” من مدير مستشفى ابن رشد حول مقال نشر الاثنين الماضي عنوانه “انقطاع الماء يعطل 21 عملية بابن رشد”،

اعتذر في بدايته لفريقه الطبي عن العطب، مؤكدا أن الماء انقطع فعلا يوم الأحد في الثالثة زوالا، بسبب انفجار في إحدى قنوات الصرف العمومي الموجودة خارج المستشفى، وليس بسبب تعليق التزويد من قبل شركة ليدك لعدم أداء الفواتير (علما أن الجريدة في الفقرة الرابعة من المقال أوردت احتمالين: إما عدم الأداء، أو عطب تقني في إحدى القنوات).
ونفى البيان تأجيل 21 عملية (رغم أن الجريدة تحدثت عن التعطيل وليس التأجيل)، مؤكدا أن العمليات المبرمجة أجريت كلها في اليوم نفسه، باستثناء واحدة متعلقة بزراعة كلية أجلت إلى الأسبوع المقبل.
وأكد المدير أنه فور وقوع العطب اتصل بإدارة “ليدك”، المكلفة بتوزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل، التي لم تباشر عملها إلا ابتداء من الساعة العاشرة ليلا من الأحد، وتطلبت الإصلاحات وقتا طويلا (من العاشرة ليلا إلى التاسعة من يوم الاثنين دون انقطاع).
وقال المدير إن الانقطاع كان مفاجئا وخارجا عن إرادة المستشفى وأطقمه وكلف 11 ساعة لإصلاحه، ولم يكن مبررا ذكر أي تهاون من جانب الإدارة لحل المشكل، كما جاء في المقال.
وفي الأخير، ناشد المدير “أصحاب الضمائر الحية أن تتوقف الصحافة عن نشر الأخبار غير الموضوعية التي تعتمد إشاعات غير مبنية على أسس والتي تزيد من احتقان الشارع المغربي مما يولد الكراهية لدى المواطن تجاه القطاع الصحي”.

تعقيب المحرر

يعطي مستشفى ابن رشد بالبيضاء، الانطباع أنه مؤسسة مقدسة لا يأتيها الباطل من أمامها، أو خلفها، وبالتالي، فأي خبر، أو مقال كتب عنها، ولو كان صحيحا، فهو مجرد تحامل وشائعة ومغالطات ومؤامرة ضد فريقها الإداري الذي تخصص هذه الأيام في تحرير “بيانات اللاحقيقة”، عوض الاهتمام بالتدبير الجيد والعقلاني للمؤسسة وترشيد نفقاتها، ووقف مخطط التدمير الذي تشهده على كافة المستويات.
آخر بيانات المدير العام يتعلق بعرض “حقيقته” حول مقال، نشر الاثنين الماضي، وتحدثت فيه “الصباح” عن انقطاع الماء عن مصالح المستشفى ما تسبب في تعطيل (وليس تأجيل) 21 عملية، وهي الواقعة (أي انقطاع الماء) التي أكدها المدير بالحجة والبيان، وأعطى فيها (مشكورا) تفاصيل لم تكن تتوفر للجريدة ساعة كتابة المقال.
أكثر من ذلك، أن المدير قدم، في بيان حقيقته نفسه، اعتذاره إلى المواطنين والمرضى والطاقم الطبي عن العطب الذي لحق قنوات الماء الصالح للشرب، بسبب انفجار في قناة للماء وهو الاحتمال الذي أوردته “الصباح” وتفادى الرجل إثارته لإعطاء بيانه “صدقية” أكبر.
البيان الذي تضمن خمس ملاحظات جاء ليؤكد في جميع تفاصيله أخبار “الصباح” ومعطياتها الصحيحة، بما في ذلك عدد العمليات، إذ قالت الجريدة إن 21 عملية تعطلت، أي لم تجر في وقتها وأجريت في اليوم نفسه، بينما أجلت عملية لزرع الكلي إلى الأسبوع المقبل، ليكون العدد الإجمالي للعمليات 22 عملية. والحقيقة أن “البيان” أخطأ العنوان، وكان ينبغي أن يوجه إلى إدارة “ليدك” التي اتهمها بأنها لم تباشر عملها إلا ابتداء من الأحد في الساعة العاشرة مساء، رغم أن الماء انقطع في الثالثة زوالا، بل تأخرت في إصلاحه 11 ساعة كاملة (من 10 ليلا إلى 9 من اليوم نفسه وهو التوقيت الذي تجرى فيه أغلب العمليات الجراحية في ظروف جيدة).
ورغم كل المعطيات التي أوردها المدير العام وأكد من خلالها الأخبار الدقيقة لـ”الصباح”، أبى إلا أن يختم “بيان لاحقيقته” بـ”ولو طارت معزة”، ويردد تلك الجملة/اللازمة التي تسب الصحافيين من “الطرف إلى الطرف”، وتعتبرهم مجرد حاملين لحطب الإشاعة والمغالطات، بل مثيري الفتنة والكراهية ضد القطاع.
ي. س

http://www.sahafaty.net/news6739303.htm

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s