مستخدم بوكالة أمانديس الفنيدق يختفي تاركا وراءه تلاعبات مالية بلغت 25 مليون سنتيم

Il copie ses idoles plus haut! :)) il doit etre promu en gestion déléguée, c’est ce genre de comportements qui sont encouragés! C’est pas une blague, on veut pas balancer les noms! mais des petits salariés ont été pris la main dans le sac et ont été promus par la suite à des postes de décision!! amusant non?! :))) quand ils vous parlent de valeurs d’entreprise, voila ce que ca signifie concrètement! faut t’il donc balancer le nom des directeurs et meme membres du CDG qui ont « mangé » dans des appels d’offres publics?  les gens ne sont pas naifs, tout se sait et tout laisse une trace! 

علمت “الأحداث أنفو ” من مصادر خاصة جدا، أن مستخدما بوكالة شركة أمانديس بالفنيدق، قد اختفى عن الأنظار، ويحتمل أنه سافر إلى إسبانيا، بعد أن ترك وراءه اختلالات وتلاعبات في تدبير مالية الوكالة، حيث كان مكلفا ببطاقات الاشتراكات، والأداء القبلي لعدادات الماء والكهرباء، التي تستفيد منها مجموعة أحياء هامشية بالفنيدق والضواحي.

وعلم أن أمانديس أوفدت مؤخرا لجنة تحقيق لعين المكان، للاطلاع على حقيقة الوضع، والكشف عن تفاصيل ما حدث، خاصة بعد ورود تقرير من مدير الوكالة، يشير فيه لوجود اختلال مالي، ولاختفاء أحد المستخدمين المشتبه في تورطه في الموضوع.

وتبين أن المعني الذي يحمل وثائق إقامة إسبانية ويشتغل بشركة أمانديس بوكالة الفنيدق، اختفى منذ مدة غير قصيرة ولم يعد يحضر إلى مكان عمله، مما أثار شكوكا حول الموضوع، ليعمد مسؤول الوكالة لمراجعة حساباته، ويتبين له أن هناك تلاعبات بلغت حوالي 25 مليون سنتيم، بحيث أنه لم يكن يودع مبالغ مالية في حساب الشركة، وكان يحتفظ بها لنفسه.

وكان المستخدم المعني مكلف باستخلاص مبالغ مالية من المشتركين، من أصحاب العدادات المسبقة الدفع، والذين كانوا يقومون بشراء التعبئة لعداداتهم، ويؤدون المبالغ المالية نقدا لدى المستخدم، إلا أنه لم يكن يودعها في خزانة الشركة وفق المعمول به والمنصوص عليه قانونيا، وكان يحتفظ بها لنفسه، لمدة تقارب السنتين وفق التقديرات الأولية للجنة التحقيق.

وحملت الشركة المسؤولية أيضا لمدير الوكالة، بحكم أنه لم يكن يراجع الحسابات مع مستخدميه، وهو الأمر الذي يدخل ضمن اختصاصاته، وهو ما دفعها لاتخاذ قرار مؤقت بتوقيفه وإحالته على التحقيق، في انتظار الكشف عن مزيد من التفاصيل وعن الكيفية التي تم بها أخذ كل هاته المبالغ دون أن ينكشف أمره ولمدة سنتين كاملتين.

وقد احتج مدير الوكالة على قرار التوقيف وتحميله المسؤولية، معتبرا ذلك أمرا خارجا عن اختصاصاته، ولا يمكن تحميله المسؤولية، لكون المنتوجات وقضايا الزبناء لها مصلحة خاصة بها، وتشتغل مباشرة مع المصالح الإدارية للشركة على مستوى المركز الإداري بتطوان.

بالمقابل يعتقد أن المعني قد تمكن من الهروب لإسبانيا حيث يقيم هناك، بل وأدلى بشهادة طبية تثبت إصابته بخلل عقلي واضطرابات نفسية

 مصطفى العباسي

http://www.ahdath.info/?p=178091

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s