لازالت ليدك مستمرة في الضحك على البيضاويين #Lydec #Busted_alive

يوما بعد آخر يتضح للبيضاويين ضحك ليدك عليهم،فخلال الأسبوع الماضي شملت المدينة تساقطات مطرية قوية شملت مجموع المجال الترابي خاصة مقطع الطريق السيار الحضري على مستوى سيدي البرنوصي،والذي عرف اضطرابا في حركة السير الطرقي أثناء هذه الأحداث الطقسية،تخرج ليدم ببلاغ تضحك فيه على الساكنة البيضاوية،وتقر بنفسها من خلال البلاغ الذي توزعه على من تشاء من زبائنها بالارتباك في حركة السير والجولان،ولم تشر إلى معاناة سائقي السيارات في تلك الليلة التي قضى فيها البعض أزيد من ثلاث ساعات بحثا عن منفذ للخروج من المأزق الذي عاش فيه،وتقول ليدك بأنها عبأت إمكانياتها المادية والبشرية لإتقاذ ما يمكن إنقاذه،لكن السؤال الذي يطرح نفسه بنفسه،لماذا لم تقم هذه الشركة التي تدعي العبقرية بواجبها قبل حدوث الكارثة،وهل دائما ننتظر حلول الفاجعة لتقديم العمل الواجب؟.
وقدمت الشركة التي ينتظر المواطنون وقت رحيلها غير المأسوف عليع بعض الأرقام التي لايفهمها إلا الذين يتوغلون مع شركة ليدك في الغامض من الأشياء،وكأن الساكنة البيضاوية تنظر إلى هذه الأرقام بعين الرضى.
سيما وأنها تقول في بلاغها بأنها تحرص على التشغيل الجيد لأكثر من 200 5 كلم من شبكات التطهير السائل في المجال الترابي للدار البيضاءالكبرى،بمعنى أنها خلال كل هذه المدة لم تقم بواجبها العملي وأنها تضحك على البيضاويين بل وتستمر في ذلك من خلال بلاغها الأخير.
فالمطلوب من الجهة المفوضة ووالي هدة الدار البيضاء سطات التدخل العاجل من أجل وضع حد لاستهتار هذه الشركة التي استنزفت مالية سكان الدار البيضاء،وإرجاع مسؤوليها إلى جادة الصواب حفاطا على مصالح وسلامة وأرواح المواطنين،لأنه لولا الألطاف الإلهية لوقعت الكارثة الأسبوع الماضي.

البيضاء: رضوان

http://www.alalam.ma/def.asp?codelangue=23&id_info=77578&date_ar=2016-4-3%2013:51:00

 

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s