هكذا غرقت تطوان تحت الأمطار في بضع ساعات.. ! + صور

ككل سنة، ساعات قليلة من الأمطار كانت كافية لإغراق مدينة تطوان والنواحي مساء السبت 20 فبراير، في فيضانات عرت حالة البنية التحتية المتهالكة، وأطلقت صفارة الإنذار في وجه المسؤولين عن المدينة.

النشرة الجوية الإنذارية

النشرة الجوية الانذارية التي بتتها القنوات الوطنية،  لم تكن كافية لجعل ساكنة مدينة تطوان والنواحي تنجو من الفيضانات التي أغرقت شوارعها، بالرغم من الاحتياطات التي اتخذتها خوفا من تكرار المعاناة التي تحل بهم كل سنة مع قدوم موسم التساقطات المطرية.

الشوارع الرئيسية للمدينة تتنفس تحت الماء

الشوارع الفرعية كما الرئيسية للمدينة لم تسلم من الفيضانات، حيت غرقت شوارع عبد الخالق الطريس، تحديدا المقطع الرابط بين ثكنة قوات التدخل السريع و ملعب سانية الرمل ، و محمد الخراز، و الجيش الملكي بالمياه، مما تسبب في توقف حركة السير والجولان، وتسرب السيول إلى عدد من المنازل والطوابق الأرضية، الشيء الذي تسبب في خسائر مادية للساكنة دون تسجيل أي خسائر في الأرواح.

رعب، و خوف، و ترقب وسط الساكنة

عاشت ساكنة مدينة تطوان جوا من الرعب والخوف على حياتهم وحياة أبنائهم بسبب السيول الجارفة التي غمرت الشوارع ، حيث ظلت تترقب الموقف من شرفات المنازل، و تنتظر قدوم أبنائها من المدارس و الذين لم يستطع معظمهم  التوجه إلى منزله بسبب غمر مياه الأمطار للشوارع و الأرصفة ،  هذا الانتظار جعل الساكنة  تعيش لحظات عصيبة وساعات من الرعب و الترقب، وسط البرق والعواصف الرعدية و الرياح العاتية التي لم تتوقف إلا مع قدوم الليل.

الأسر التي تقطن وراء سوق مرجان، قامت بتوجيه نداء استغاثة للمسؤولين بسبب السيول التي حاصرتهم و تسربت إلى منازلهم، حيث أفادت بعض المصادر من عين المكان أن طفل نجى بأعجوبة من الموت بعدما كادت المياه أن تجرفه لولا تدخل أحد الساكنة ، في الوقت الذي سمعت فيه نداءات استغاثة من الطالبات القاطنات بالحي الجامعي بحي السواني القريب من مرجان.

أمانديس والمجلس البلدي في قفص الاتهام

وككل مرة وجهت ساكنة مدينة تطوان أصبع الاتهام لشركة “أمانديس” التي تسهر على قطاع الماء و الكهرباء و التطهير بالمدينة، والتي كان من الواجب عليها حل هذا المشكل عن طريق توفير بنية تحتية جيدة نظير الأموال الطائلة التي تجنيها  من وراء  فواتير الماء و الكهرباء الباهظة الثمن.

المجلس البلدي بدوره لم يسلم من الانتقادات حيث حملته الساكنة المسؤولية ناعتة اياه بالمجلس العاجز عن حل مشكل الفيضانات التي تضرب المدينة كل سنة حيث قال أحد الساكنة” هذا المجلس عاجز عن حل مشاكلنا، فبالرغم من نظافة المدينة و من جماليتها إلا أنها تبقى معرضة للخراب و الدمار في كل مرة بسبب بنيتها التحتية المتهالكة و ينطبق عليها المثل القائل “المزوق من برة أش خبارك من الداخل”.

في المقابل نجد أن الدكتور زين العابدين الحسيني العضو بجهة طنجة تطوان الحسيمة، والمنتمي لحزب الأحرار له رأي آخر حيث كتب في تدوينه له على صفحته بالفايسبوك موجها خطابه لمن ينتقد المسؤولين : “عبارة سوف تتكرر كثيرا في الساعات والأيام المقبلة وسوف تلوكها الألسن بكثرة : ” ..الأمطار تفضح هشاشة البنية التحتية ” أمطار الخير تعري واقع بنياتنا وتجهيزاتنا ” وتكشف حقيقة كذا .. الخ الخ الخ “يا أهل الخير” لا نختلف في كون الغش موجود بنسب مختلفة ، لكن ينبغي أن لا نتجاهل أن جهودا كبيرة بذلت لتحسين وتجويد البنيات التحتية بشكل لا تخطؤه العين ، إلا عين جاحد مغرض ، بعض النضج من فضلكم ، اعطوا لكل ذي حق حقه ، فالأمطار عندما تتجاوز الحدود والمعدلات العادية ، تجرف السيول كل شئ في طريقها ،، يحدث هذا الأمر في كل دول العالم ، لا فرق بين المتقدم منها والمتخلف ، الفرق الوحيد بيننا وبينهم في التوقع والاستباق والوقاية ، ثم السرعة والفعالية في معالجة واصلاح الأضرار”.

الكهرباء تتسبب في وفاة مستشار جماعي

إنا لله و إنا إليه راجعون، رحمه الله و أسكنه فسيح جناته، كلمات رددتها ساكنة مدينة تطوان على ألسنتها و كتبتها على صفحاتها الفيسبوكية، عندما بلغها خبر وفاة محمد ياسين مفتاح، المستشار عن حزب العدالة والتنمية ببلدية تطوان، متأثرا بصعقة كهربائية، أصابته عندما كان يحاول إشعال الجهاز المسؤول عن إخراج المياه التي غمرت منزل أحد أصدقائه القاطن بهولندا، حسب مصادر مقربة من المرحوم، في الوقت الذي أشارت فيه مصادر إعلامية محلية إلى أن المرحوم كان يشارك إلى جانب إحدى اللجان بحي الولاية لمساعدة المواطنين جراء الفيضانات التي عرفتها مدينة تطوان.

الحذر و انتظار المجهول

بالرغم من عودة الحركة إلى معظم شوارع المدينة، وبالرغم من عدم تسجيل خسائر في الأرواح، باستثناء المستشار الجماعي الذي توفي بسبب الصعقة الكهربائية، إلا أن الساكنة لازلت حذرة وتنتظر المجهول، خصوصا مع التوقعات الجوية التي تشير إلى هطول المزيد من الأمطار المصحوبة بالعواصف الرعدية.

هذا الوضع يتطلب من المسؤولين البقاء في حالة تأهب و حذر، من أجل مواجهة هذه الفيضانات التي من الممكن أن تتكرر نظرا لسوء البنية التحتية، وبسبب امتلاء السدود وارتفاع منسوب مياه واد المحنش الذي يعرض بالخصوص حي كويلما للخطر.

عن “نون بريس”

http://www.tangerinter.com/%D9%87%D9%83%D8%B0%D8%A7-%D8%BA%D8%B1%D9%82%D8%AA-%D8%AA%D8%B7%D9%88%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%AD%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B7%D8%A7%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%A8%D8%B6%D8%B9-%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%A7/#.VsorsJzhDIU

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s