عماري يواجه “ليدك” بالفواتير المقدرة Les dispositifs mis en place pour « estimer » la consommation sont mal faits! #Lydec

Le problème des dispositifs d’estimation mal conçus est justement de créer la zizanie sociale!

Aucune ds régies au Maroc ou la gestion déléguée (Lydec, Amendis) n’a actuellement les capacités et la préparation adaptée lui permettant de bien maîtriser le cycle prévisionnel de ses données!

Ils ne pourront jamais échapper à l’estimation, car il y’aura toujours des compteurs inaccessibles et de multiples raisons qui empêcheront la relève réelle! le drame est qu’ils le font mal et vont continuer à le faire mal! malheureusement pour tous!  

طالبها بالتخلي عنها واعتماد القراءات الشهرية المباشرة للعدادات

وجه عبد العزيز عماري، رئيس الجماعة الحضرية بالبيضاء، طلبا رسميا لشركة “ليدك”،

المكلفة بتدبير الماء والكهرباء والتطهير السائل، بالتخلي عن أسلوب التوقعات والتقديرات في تحديد استهلاك المواطنين لهذه المواد الحيوية.
وشكلت التقديرات “العشوائية” في احتساب الاستهلاك وقراءة العدادات، إحدى النقاط التي ألهبت احتجاجات المواطنين ضد الشركات والمكاتب المكلفة بتدبير الماء والكهرباء والتطهير السائل، ودفعت الآلاف منهم إلى الخروج في مسيرات إلى الشارع بمدن الشمال.
وقال مصدر من مجلس المدينة بالبيضاء إن أعضاء المكتب المسير يحرصون، خلال اجتماعاتهم بممثلي شركة “ليدك” على تذكيرهم بعدد من المقتضيات وحثهم على الالتزام بالقوانين الجاري بها العمل، وتفادي كل ما من شأنه أن يثير غضب المواطنين، وتفعيل الإجراءات للتحكم في الفواتير المرتفعة.


وخيم هذا الهاجس على اجتماع لجنة التتبع والمراقبة للشركة، المنعقد قبل أيام، وفيه طالب المنتخبون بالتخلي التدريجي عن الفواتير المقدرة، مع ترشيد استغلال الإنارة العمومية والحد من تسربات نقط توزيع الماء، وتمكين أعضاء اللجنة من الولوج إلى المعلومة في إطار الشفافية التامة.
وذكر رئيس المجلس،  في بداية اللقاء بحضور جميع أعضائه، إضافة إلى أعضاء لجنة التتبع والمراقبة وأطر من الإدارة الجماعية لـ”ليدك”، بالقرار الذي اتخذته الحكومة بإيقاف الزيادة في الماء والكهرباء برسم 2016، مشيرا إلى أنه تقرر عقد اجتماع لجنة التتبع والمراقبة بالاتفاق مع وزارة الداخلية، وهو الاجتماع المنظم يوم الخميس 21 يناير الماضي.
واستهل الاجتماع بالاستماع إلى كلمة الطاهر العكال، مدير مصلحة المراقبة المستمرة بشركة “ليدك”، التي أعدها بناء على طلب من رئيس المجلس الجماعي، كي تكون بمثابة مداخلة تعقيب على العرض الذي كان قد تقدم به المدير العام للشركة خلال اجتماع سابق.
ركز العكال مداخلته حول الإنجازات المحققة خلال الفترة الممتدة من 1997 إلى 2015 بغلاف مالي قدر بحوالي 18 مليارا و700 مليون درهم وشمل استثمارات في الماء و الكهرباء والإنارة العمومية والتطهير السائل.
وتحدث مدير مصلحة المراقبة المستمرة بشركة “ليدك” عن ثلاثة مصادر للتمويل وهي مصدر ذاتي متحصل من بيع الماء والكهرباء والتطهير الذي يشكل نسبة 47 في المائة، وصندوق الأشغال بنسبة 26 في المائة والقطاع الخاص بنسبة 27 في المائة.
وتطرق العكال إلى ضرورة حسن تدبير واستغلال مرفق الماء والكهرباء ورفع مستوى الخدمات عملا بمبدأ الحكامة، مشيرا من جهة أخرى إلى أهمية أخذ بعين الاعتبار الملاحظات التي جاءت في تقارير المجلس الأعلى للحسابات.
وفي السياق نفسه، أبدى بعض أعضاء المجلس الجماعي ملاحظات حول الإجراءات المتخذة لتدارك العجز الحاصل في الكهرباء بنسبة 0.77 في المائة، والماء بنسبة 2.8 في المائة.
يوسف الساكت

http://www.marocpress.com/assabah/article-632165.html

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s