أمانديس تحتاج الى قرار سيادي ، إن كانت هناك سيادة فعلا

من يعتقد أن أمر فسخ العقد مع أمانديس من عدمه مرهون بقرار عمدة طنجة ، أقول له انك واهم . تذكروا جيدا حضور وزير خارجية فرنسا على عجل الى المغرب في بحر سنة 2008 لما تبين للحكومة الاستعمارية أن وكلاؤها بدأوا يتلاعبون بمصالح شركاتها وأن المناورات التي يستخدمونها مع بعضهم البعض بدأت تطال هذه الشركات فما كان الا أن حذرهم سيدهم و رسم لمربع الفساد الحاكم (المفترس وكاتبه الخاص) الخطوط التي لا يجب تجاوزها . فالملاحظ لطبيعة العلاقات الفرنسية و وكلاؤها في المغرب ستثيره بعض الزوابع التي تمس هذه العلاقات من قبيل “تزبيط” وزير خارجية المخزن صلاح الدين مزوار في أحد مطارات باريس وكذلك التصريح الشهير لسفير فرنسا في أمريكا الذيس مفاده ان حكومة المغرب بمثابة عاهرة على سرير فرنسا (كذا) .كل هذه القفشات “الباسلة” التي تقوم بها الدولة الاستعمارية لعشيقتها المخزنية في المغرب هي لتذكيرها دوما وأبدا ان مصالح فرنسا يجب أن تبقى بعيدة عن اي قرار داخلي مخزني وهي تعلم مدى الفساد المستشري في الضيعة .

تاشفين الاندلسي

Accueil

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s