On avait prévenu! #Maroc #Twittoma مطالب للمجلس الجهوي للحسابات بطنجة بالتحقيق في اقتطاعات «أمانديس» لمستخدميها

حمزة المتيوي

مفاجآت كثيرة كشف عنها الصراع النقابي الدائر حاليا بين مكتبين نقابيين لعمال شركة «أمانديس»، لكن المفاجأة الأكبر كانت تلك المراسلة التي وجهت إلى رئيس المجلس الجهوي للحسابات بطنجة، والتي تطالب بفتح تحقيق في انخراطات الصندوق التعاضدي التكميلي المتبادل والعمل الاجتماعي، والتي تعني، في حال ما ثبت محتواها، أن الشركة المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء بطنجة تواجه فضيحة «فساد مالي» حقيقية.
وحسب المراسلة التي حصلت «المساء» على نسخة منها، والموقعة من طرف الكاتب العام السابق لنقابة شركة «أمانديس»، محمد الخياط لكحل، والذي لا زال محتفظا بصفته النقابية لتوفره على وصل الإيداع القانوني، فإن الشركة التابعة للعملاق الفرنسي «فيوليا»، تقتطع من رواتب المستخدمين انخراطات الصندوق المذكور، تحت بند 311.
كما تقتطع الإدارة، حسب المراسلة ذاتها، والموجهة لرئيس المجلس الجهوي للحسابات بطنجة، مبلغا سنويا تحت البند 818، والمسمى «مساهمات التضامن مع الصندوق التعاضدي التكميلي المتبادل والعمل الاجتماعي». ونبهت المراسلة إلى أن هذه الاقتطاعات مستمرة رغم أن الصندوق التعاضدي المذكور، منذ وفاة رئيسه محمد عبر الرزاق سنة 2004، وتأسيس الجامعة الوطنية لعمال توزيع الماء والكهرباء بالمغرب، وفك الارتباط مع الجامعة الوطنية لعمال الطاقة، لم يشهد أي مؤتمر، ولم ينتخب أي رئيس له، كما لا يوجد إطار قانوني خاص به، وتُجهل هوية الآمر بالصرف فيه، ولا يعلم مصير الأموال الموجهة له، وهو ما دعا النقابيين إلى التحقيق فيه.
من جهة أخرى نبهت المراسلة، التي وجهت نسخة منها أيضا إلى وزارة الداخلية ووالي طنجة محمد اليعقوبي، وكذا المديرية العامة للوكالات والمصالح ذات الامتياز، (نبهت) إلى وجود صندوق جمعية المشاريع الاجتماعية التي تساهم فيه شركة «أمانديس» بـ1 في المائة من رقم معاملاتها، والذي قدرت المراسلة قيمته بـ»ملايير السنتيمات».
وأوردت المراسلة أن الأموال التي توجه إلى هذا الصندوق لم تستخدم في إنجاز أي فضاء ترفيهي أو مشروع اجتماعي لفائدة مستخدمي «أمانديس»، مشيرة إلى أن مآل «الأموال الطائلة» الموجهة له والجهة المستفيدة منها، لا تزال مجهولة، وهو ما طالبت المراسلة بافتحاصه من طرف المجلس الجهوي للحسابات.
يشار إلى أن هذه المعطيات خرجت إلى العلن بعد الصراع الذي نشأ بين المكتب النقابي المنتخب لمستخدمي «أمانديس»، وبين الجامعة لعمال توزيع الماء والكهرباء التابعة للاتحاد المغربي للشغل، والتي فرضت انتخاب مكتب جديد، يتهمه المكتب الأول بأنه «موالٍ للإدارة»، وقد زادت الأمور تعقيدا بفعل حصول المكتبين على وصل الإيداع القانوني، ليتم اللجوء إلى القضاء

http://www.almassaepress.com/%D9%85%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8-%D9%84%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%87%D9%88%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%AD%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%B7%D9%86%D8%AC%D8%A9-%D8%A8%D8%A7/

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s