أجواء مشحونة في دورة فبراير لمجلس طنجة #Maroc #Twittoma

شهدت دورة فبراير (المؤجلة) للجماعة الحضرية لطنجة، التي انعقدت، الثلاثاء الماضي، للمناقشة والمصادقة على الحساب الإداري لسنة 2014، أجواء مشحونة طغت عليها في كثير من الأحيان نقاشات تصب في خانة الحسابات السياسية بين الأغلبية والمعارضة.
وعرفت هذه الجلسة، التي استغرقت أزيد من أربع ساعات متتالية، نقاشات طويلة وتدخلات، كان بعضها خارجا عن سياق الموضوع، وهمت قضايا تتعلق بالتدبير المفوض لقطاع الماء والكهرباء والنظافة والنقل العمومي ونزع الملكية والإنارة العمومية، التي أبدى المجلس نيته تفويتها إلى الشركة الفرنسية « أمانديس »، لتفادي الاختلالات والانتقادات الموجهة للجماعة بخصوص هذا القطاع، وهو الأمر الذي اعتبرته المعارضة متنافيا مع القرار السابق للمجلس الجماعي، الذي كان يطمح إلى  فسخ العقد مع هذه الشركة.
كما وجهت المعارضة انتقادات شديدة اللهجة بخصوص رحلة أعضاء المجلس الجماعي ورؤساء المقاطعات إلى الشيلي، حيث اعتبروها مجرد نزهة شخصية ترفيهية لم تحقق أي نتائج تخص المدينة وسكانها، بالإضافة إلى مؤاخذات تهم شركة النقل الحضري « ألزا »، التي أكدت المعارضة أنها لا تلتزم بدفتر التحملات، في ظل عدم المراقبة والتتبع من قبل الجماعة.
هذا وقد اعتبر فؤاد العماري، رئيس المجلس الجماعي للمدينة، أنه رغم الانتقادات القوية للمعارضة، كانت الحصيلة الإجمالية في مختلف القطاعات إيجابية جدا، سواء في ما يتعلق بمشروع طنجة الكبرى أو المرافق الجماعتية ومختلف مرافق التدبير المفوض بصفة عامة.
وقال العماري لـ « الصباح » إن « الحصيلة كانت إيجابية بفضل مواكبة المجلس الحالي لكل المشاريع التي تشهدها المدينة، ويتبين ذلك من خلال اقتناع 45 عضوا كلهم، صوتوا لفائدة الحساب الإداري مقابل امتناع 17 معارضا فقط، وهذه حصيلة إيجابية تبرز مدى الثقة والتعاون بين مكونات المجلس، الذي يسعى جادا إلى التقرب من المواطن وتسليط الضوء على شتى مشاكل المدينة ».
وأوضح العماري أن ميزانية المجلس انتقلت من 43 مليار إلى 65 مليارا في 2014، أما بالنسبة إلى كتلة أجور الموظفين، فهي تأخذ حاليا فقط 25 في المائة من الميزانية العامة للجماعة، وهي نقطة جد إيجابية لم تستطع أي جماعة تحقيقها على المستوى الوطني.
ومن بين المؤشرات الإيجابية الأخرى، حسب العماري، نسبة المداخيل الذاتية، التي تشكل 40 في المائة من مجموع المداخيل المحققة، وهو مؤشر إيجابي لطنجة، بالإضافة إلى نسبة الصرف لسنة 2014، التي وصلت إلى 91 في المائة، وهو ما يجسد ديناميكية فعالة بالنسبة إلى المكتب والمجلس المسير.
المختار الرمشي (طنجة)

http://www.assabah.press.ma/index.php?option=com_content&view=article&id=69159:2015-03-20-16-02-13&catid=67:cat-nationale&Itemid=600

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s