سواد ليل البيضاء يخفي أشياء «إن تبد لنا تسؤهم ! شعلو الضو #Casablanca #Maroc #PJD #Haya #Sajid #Assainissement

محمد رامي

عندما انتفض «الحيا» نائب رئيس مجلس المدينة على محمد ساجد رئيس الجماعة الحضرية للدار البيضاء، مهددا إياه بكشف المستور ومشككا في قانونية صفقة التطهير بالعاصمة الاقتصادية للمملكة، اعتقدت وبغباوة مني أن «الدنيا ستقوم ولن تقعد»، وأن لجن تحقيق وبحث وتدقيق ستحل بمجلس المدينة وأن الفرقة الوطنية ستدخل على الخط للبحث في الاتهامات، فالأكيد أن «الحيا» لاينطق من فراغ، فهو نائب الرئيس، والأكيد أنه يلم بخبايا الأمور وعلى علم بمايجري ويدور في كواليس مجلس المدينة.

لكن لاشيء من هذا وذاك حدث، الشيء الوحيد الذي وقع هو الاتصالات المكثفة لجبر الخواطر بين الرجلين، ليس حفاظا على مصلحة المدينة، ولكن حفاظا على مصالح من سيتضررون من كشف المستور بمجلس المدينة، فهناك أشياء «إن تبد لنا ستسؤهم». ما أشبه البارحة باليوم، حقا فالتاريخ يعيد نفسه وإن بأنماط أخرى. الآن نفس السيناريو وإن كان بأنماط مختلفة، «انتفاضة» جديدة لربما بإملاءات جديدة وفي ظرفية سياسية مغايرة، أو لربما «صحوة ضمير» ظل مستترا حينا من الدهر. اسمحوا لي أن أتساءل هنا عن سبب «صحوة الضمير» هاته للسيد الحيا ، وفي هذا الوقت بالذات، الوقت بدل الضائع محليا في انتظار خريطة جماعية جديدة بعد الاستحقاقات المحلية المنتظرة. فمن الذي أنطق السيد الحيا؟ وهل هو مستعد للذهاب بعيدا في كشف المستور بجماعة الدار البيضاء وله من الجرأة ماسيجعله يفتح ملفات التسيير المعيب والتفويتات والصفقات التي تحوم حولها الشكوك، أم أن خرجته محاولة لـ «الإبتزاز» ليس إلا ، كماهو شأن بعض المستشارين الذين كلما تراجع حسابهم البنكي انتفضوا وأطلقوا لسانهم وشرعوا في ذرف دموع التماسيح على مدينة أنهكها الفساد؟! فها هومصطفى الحيا النائب الخامس لعمدة مدينة الدار البيضاء ، لم يكتف بالتصريح خلال اجتماع لجنة المالية بالصفقات الملتوية التي تستفيد منها شركتا شقيق وزير المالية الحالي، والوالي السابق للدار البيضاء محمد بوسعيد، وإنما صرح بأن هناك نواباً لعمدة مدينة الدار البيضاء يتمتعون بتفويضات معينة، يحصلون على 10 % من كل صفقة يبرمونها. تصريحات خطيرة جدا لايمكن بأي حال من الأحوال المرور عليها مرور الكرام ولايمكن تركها تمر من دون بحث كسابقاتها ، فالأمر يقتضي واحدا من إثنين، فإما أن تتحرك مسطرة البحث بشكل نزيه والتحقيق في كل ماورد على لسان الحيا، وبالتالي الكشف عن تفاصيل ملفات الفساد بمدينة الدار البيضاء وإماطة اللثام عمن اغتنى على حساب مالية العاصمة الاقتصادية، وإما فإن السادة نواب رئيس مجلس المدينة الحاصلين على تفويضات موضوع الاتهامات مطالبون بإثبات براءتهم وبالتالي تسجيل شكاية مباشرة ضد الحيا وإثبات أنه كان ينطق عن الهوى، وأن الأمر يستوجب محاسبته عن كلامه اللامسؤول، وإن كنت أشك في أنهم قادرون على مجابهته قضائيا، خاصة وأن الأخبار الواردة تتحدث عن لقاءات مابعد صلاة العشاء تهدف إلى تلطيف الأجواء وتهدئة النفوس لجبر الخواطر، ولايهم إن كان هذا الجبر يتنافى مع المبدأ الذي أعلن عنه جلالة الملك في خطابه السامي والداعي إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة. التصريح الناري للحيا في حق هؤلاء ، مكنني من فك لغز بعض المواقف والقرارات التي اتخذها المجلس ضدا على مصلحة الساكنة ، فقد صوتوا على الموافقة لتجديد عقدة ليدك بالرغم من الجدل المسجل بشأنها استغلالا واستثمارا.. ومرروا حسابات إدارية عديدة من دون ضجة وتصدوا لأصوات المعارضة، ولم يطالبوا لا بالبيانات ولا بالوثائق وتسببوا في نزيف مالي للمدينة، وقتها كانت التسويات تتم مابعد منتصف الليل، لاخوفا بل طمعا.. ولأن على مايبدو، بحسب تصريحات السيد الحيا في حال ثبوتها ، فقد فوتوا مرافق وقطاعات حيوية في العاصمة الاقتصادية مقابل نسب مئوية. فماذا لو أن الأمر وقع في دولة ديمقراطية أخرى؟ الأكيد أن التحقيق سيأخذ مجراه وأن المتابعة ستطال كل من يثبت تورطه في الملف مهما كان شأنه ومركزه. الأكيد أن التحقيقات ستكون حقيقية ولايتحكم فيها منطق «الكًَانة وباللاتي على خاطرنا!» . الأكيد أن التحقيق سينطلق مع أول شكاية توضع ومع أول مقال صحفي يتطرق للتلاعبات ويفضحها، أما وأننا هنا في المغرب حيث الأمور تتخذ منحى آخر، فقد أصبح علينا انتظار وضع عشرات الشكايات واللهث وراءها لتتحرك كالسلحفاة. علينا كتابة آلاف المقالات الصحفية قبل أن تتحرك مسطرة الاستماع فقط، أما المتابعة فبوادرها بعيدة ، على الأقل لحد الساعة، لربما لأن سواد البيضاء يخفي أشياء «إن تبد لنا تسؤهم !» من يدري؟  10/11/2014

http://www.ailmaroc.net/def.asp?codelangue=29&wss=1Y09io000101&id_info=206838

 

شعلو الضو

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s